اسباب الام اسفل الظهر

اسباب الام اسفل الظهر

تعتبر آلام أسفل الظهر من أكثر الأمراض شيوعاً بين الناس، وقد تكون عارضاً صحيّاً لمرض أكثر أهميّة وخطورة في الجسم. وألم أسفل الظهر ينتج عن الاضطرابات العضليّة الهيكليّة، أو مشاكل الفقرات القطنيّة، وتتفاوت قوّته بين الحادّة والمزمنة، وتتزايد تدريجياً مع مرور الوقت، وقد ترافق الشخص باستمرار أو تختفي وتعاود الظهور مع زيادة المجهود البدني أو النفسي. أسباب آلام أسفل الظهر التعرّض لحادثٍ ما كالسقوط على أرضيّة صلبة أو حادث مروري أو ضربة على الظهر، ممّا يصيب الأنسجة الليّنة كالعضلات أو الفقرات والأربطة في أسفل الظهر. بعض أنواع التهابات المفاصل ” الروماتيزم ” والإصابة بعرق النسا . عرض مرافق لسرطان البروستاتا . الإصابة بهشاشة العظام أو ترقّقها . كسور أو رضوض في العمود الفقري . تآكل الأقراص بين الفقرات العظمية . الانزلاقات الغضروفيّة . الفرق بين طول الساقين . ميلان الحوض . بعض أورام العظام الحميدة أو الخبيثة في العمود الفقري . لين العظام . الضغوطات النفسيّة وأمراضها كالاكتئاب والقلق والعصبيّة . قلّة الأكسجين في الخلايا . خرّاج في المفاصل . زيادة الترسّبات في المثانة أو الكليتين وبعض التهابات الكلى أو الحصوات قبيل بدء الدورة الشهريّة بأيام . الإجهاد البدني والحركي . حمل المواد والأدوات الثقيلة دون استعداد . كثرة الجلوس لفترات طويلة لأداء الأعمال المكتبيّة على جهاز الحاسوب . السفر لمسافات طويلة بشكلٍ متكرّر بالحافلة أو الطائرة . الآلام المرافقة للحمل الناتجة عن زيادة وزن الجنين وارتفاع نسبة الهرمونات أثناء الحمل، فذلك يرقّق العظام ويرخّي المفاصل ويتسبّب بحدوث مثل هذه الآلام . طرق علاج آلام أسفل الظهر طريقة الوخز بالإبر ” الإبر الصينيّة “: حيث تعتبر من العلاجات الفعّالة لآلام الظهر، بشرط أن يقوم بها متخصّص ماهر . تدليك المفاصل والعظام والعضلات المحيطة بأسفل الظهر باستخدام زيت المساج أو زيت الكافور . ممارسة التمارين الرياضيّة يوميّاً كالمشي نصف ساعة بانتظام . استخدام المسكّنات العامّة أو مضادات التهاب المفاصل . وضع الثلج أو الحرارة على مكان الألم . الحركة المستمرّة وتجنّب الجلوس الطويل . يوصى بالعلاج الجراحي إذا لم تتمّ الاستفادة من العلاجات السابقة أو إذا تطوّر الألم ليصل إلى الأعصاب متسبّباً بارتخاء العضلات وضعفها أو مشاكل في المثانة أو الأمعاء.

آلام أسفل الظهر تسبب العديد من المشاكل للمصابين بها، حيث يمنع ألم أسفل الظهر وآلام الظهر بشكل عام الشخص المصاب بها عن القيام بالأعمال اليومية وممارسة الأنشطة البدنية، وتوجد العديد من الأسباب لآلام أسفل الظهر والتي تجعل الألم إمّا عارض ويزول بزاول السبب، أو ألم مزمن نتيجة للإصابة ببعض الأمراض التي تجعل من ذلك الألم مصاحباً للمريض بشكل قد يمنعه عن الحركة في بعض الحالات، وفي أغلب الحالات إن لم يكن معظمها يكون الشخص المصاب بألم أسفل الظهر غير قادر على الحياة بشكل طبيعي بشكل قد يؤثر على صحّته النفسية ومن ثم علاقاته الإجتماعية والأسرية فضلاً عن العمل، وسوف نستعرض في هذا الموضوع أهم أسباب آلام أسفل الظهر ونورد بعض النصائح لمنع حدوثها. هناك العديد من أسباب ألم أسفل الظهر، ورغم اختلاف الأسباب الذي يتبعه إختلاف طبيعة الألم وقوته، فإنها جميعاً غير مرتبطة بالتغذية أو العوامل الوراثية، وإنما بالإصابة ببعض الأمراض أو أسلوب الحياة الذي يسبب بعض الآلام العارضة أو المزمنة في حال عدم الإنتباه إلى علاج الألم والعمل على عدم تكراره مرة أخرى. أول تلك الأسباب وأكثرها انتشاراً هو أسلوب الحياة العام، حيث تسبب بعض الأعمال نتيجة لطبيعتها آلام اسفل الظهر، ومنها الأعمال التي تتطلب الجلوس المتواصل لأوقات طويلة، أو الوقوف المتواصل. إنّ أسطورة المقعد الصحي المريح للظهر شائعة للغاية لأغراض الدعاية والمبيعات ولكنها غير صحيحة للأسف، ويجب على الشخص الذي يتطلب عمله الجلوس لفترات طويلة أن يقوم بالوقوف والحركة لمدة خمس دقائق كل ساعة لمنع التسبب في آلام أسفل الظهر، كذلك الأشخاص الذين يقفون لمدة طويلة يزيدون من تحميل الوزن على العمود الفقري والركبتين، مما يسبب الألم، لذا يجب أخذ فترات استراحة من الوقوف بشكل منتظم. ومن الأسباب أيضاً ممارسة الرياضة بشكل كثيف، حيث تؤدي ممارسة الرياضة بطريقة خاطئة إلى حدوث تشنجات في عضلات الظهر وربما تهتك في الأنسجة في منطقة أسفل الظهر. إن تلك المنطقة هي التي تحمل ثقل جذع الإنسان، لذا هي معرضة للإصابة بشكل أكبر من غيرها عند الممارسة الخاطئة للتمارين الرياضية. وكذلك حمل أوزان ثقيلة خارج إطار الرياضة يؤدي إلى نفس النتيجة، فيجب الإنتباه عند ممارسة الرياضة أو العمل البدني من إيذاء الظهر، حيث إنّ علاجه يحمل العديد من الصعوبات. أيضاً من الأسباب الشائعة لآلام أسفل الظهر الإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المرارة أو قرحة الإثنا عشر أو أمراض الجهاز البولي والتناسلي، بالإضافة إلى المغص الكلوي الذي يسبب آلاماً مبرحة للغاية.

وجع الظهر بات يشكو منه الكثيرون وخاصة بسبب بعض العادات اليومية الروتينية التي نقوم بها ، أو بعض العادات الخاطئة التي يمارسها بعض الأشخاص كحمل شيء ثقيل دون تهيئة الجسد والوقوف وقفة صحية أو الجلوس لفترات طويلة أثناء العمل دون أخذ قسطا من الراحة والمشي قليلا لتليين عضلات الظهر السفلية . وجع الظهر هو ألم مرتبط بفقرات العمود الفقري والأربطة والغضاريف والأعصاب والعضلات وقد يكون في بعض الحالات مؤلم جدا لدرجة أن الشخص لا يستطيع القيام او الجلوس بإرتياح تام ، وبالتالي يبقى ملازما للفراش لبضعة أيام حتى يشعر بالتحسن . ما أسباب وجع الظهر ؟ السبب الرئيسي لوجع أسفل الظهر هو تعرض الأعصاب المرتبطة بالعمود الفقري إلى نوع من الإصابات مما يؤدي لحدوث ردة فعل عكسية من العضلات لحماية الأعصاب فتتعرض العضلات إلى الشد وهو ما يسمى بالتشنج العضلي . وهنالك سبب آخر لوجع آلام أسفل الظهور وهو القيام ببعض الحركات المفاجئة دون تهيئة الجسم وشد العضلات والوقوف وقفة سليمة مما يؤدي لحدوث بعض الآلام وهو ما يسمى بالتوتر العضلي . حدوث فتق في بعض فقرات العمود الفقري يؤدي إلى تحرك إحدى الفقرات وبروزها ونتيجة هذا الفتق يعمل بالضغط على الأعصاب مولدا آلاما في أسفل الظهر تمتد إلى الوركين والفخدين محدثة آلاما شبيهة بسيخ النار وهو من الآلام الحادة جدا وهو ما يطلق عليه عرق النسا . وجود بعض المشاكل في بنية العمود الفقري كتمزق أحد الأربطة أو إنزلاق بعض الغضاريف يولد آلاما بأسفل الظهر نتيجة الضغط على الأعصاب . وجود عيوب خلقية في العمود الفقري منذ الولادة كالتقويسات أو و وجود بعض التحدبات أو التقعرات التي قد تسبب ألم حاد في الظهر وأسفله . وجود بعض أمراض العظام كهشاشة العظام التي تحدث نقص في الكالسيوم وفي الكتلة العظمية مما يؤدي لتواجد عظام هشة رقيقة قد تتعرض للكسر في أي وقت وعند بذل أي مجهود وهذه الكسور قد تؤدي للشعور بآلام حادة . حدوث بعض إلتهابات المفاصل كإلتهاب الفصال العظمي الذي يزيد من الضغط حول فقرات العمود الفقري محدثا آلام حادة . ثقل وزن الشخص الذي يعمل على زيادة الضغط على العمود الفقري والعضلات ويولد آلاما في أسفل الظهر . وجود بعض أمراض العدوى البكتيرية قد يصاب بها العمود الفقري وقد تسبب له بعض الآلام . تكون بعض الكتل الغريبة في فقرات العمود الفقري والتي تعتير أورام قد تكون حميدة أو خبيثة . الحمل وزيادة حجم الجنين والضغظ يؤدي إلى حدوث آلاما للأم وخاصة في الأشهر الأخيرة . الجلوس لفترات طويلة اثناء القيام بعمل ما دون أخذ قسط كافي من الراحة . تقطع بعض أربطة العمود الفقري محدثة بعض من الإنزلاقات الغضروفية مسببة آلاما حادة وشديدة في أسفل الظهر وقد تمتد لأحد القدمين وهو ما يسمى بالديسك . عدم وجود المادة الهلامية التي تعمل على تليين المفاصل وتزييتها مما يؤدي لخشونة المفاصل وإحتكاكها معا محدثة آلاما حادة جدا . في بعض الحالات يكون علاج آلام اسفل الظهر مرتبط بالراحة أو بأخذ حمام مائي دافئ والتعرض للحراة التي تعمل على تدفئة العضلات وإراحتها كما يقوم الطبيب بوصف بعض مرخيات العضلات وبعض أدوية مضادات الإلتهابات التي تخفف من حدة الوجع وتعمل على تسكينه . وفي بعض الحالات الأخرى يتطلب الأمر تدخل جراحي وخاصة مرض الديسك أو عرق النسا وفي هذه الحالة يتم إجراء عملية من طبيب مختص وقد يتم الشفاء وقد يعود المرض في السنين المقبلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *